موضوع موضوع موضوعأكبر موقع للثقافة العلمية بالمغرب

كيفاش كانشوفو الألوان؟

موضوعنا ليوم هو لألوان
قبل نهضرو على لألوان خصنا نهضرو بعذا على الضوء و تحديدا الضوء الأبيض( بحال ديال الشمس ) كيف كنعرفو و لي مكيعرفش غيعرفها دبا نيت هو أن الضوء الابيض هو مزيج ديال ألوان الطيف باش نوضح كثر الضوء هو خلطة من الاضواء الملونة ( غير البيضاء ) هذ لألوان كتسمى ألوان الطيف هي نفسها لي كتبان في قوس قزح و لي كتبان لينا في الحيط الى درنا شي مراية ضارب فيها الضوء في بانيو ديال الماء  و باش تنتاقل من الضوء الابيض لهذ لالوان لي هي شي 5 ألوان تقريبا كتسمى كسرتي الضوء و كتبان هذ التجربة بوضوح الى عرضتي موشور زجاجي امام الضوء، أوكي دبا خديتو فكرة صغيرة على الضوء المرئي لأبيض ( ديال الشمش  )
دبا غنربطو بين الضوء و بين لألوان لي كتبان لينا على أي مادة
تحديدا غنجوبو على السؤال
علاش الشيء الفلنفلاني عندو داك اللون و معندوش لون آخر ؟ منين كتاسب داك اللون بالضبط ؟
أي حاجة بانت ليك عندها شي لون عرف بلي داك اللون بالذات مقدراتش تمتصو من بين لالوان لي كاينا في الضوء لي هدرنا عليها قبل
يعني إلى شفتي وردة خضرا راه الذرات ديال ديك الوردة مقدراتش تمتص الضوء الأخضر و ملي مقدراتش تمتصو نعاكس و رجع لينا و هو لي شفناه
و باش تعكس شي مادة شي لون معين هذشي كيرجع لطريقة لي متراكبة بيها الذرات ديال ديك المادة و هذشي شويا معقد منطولش عليكم نخليوه لمرة أخرى.



شنو هو الثقب الأسود؟

فهاد الموضوع غانحاولو نعطيو وصف لماهية الثقب الأسود بأقل استحضار ممكن للقوانين (خاصة النظرية النسبية العامة) باش يكون عدنا قدر من الإستيعاب. المهم منين جاتنا هاد الفكرة ديال الثقوب السود ؟
جون ميتشل، أول واحد كان عطى شي تصورات بسيطة فواحد الكتاب كان نشرو ف1784 قالك اسيدي إلا كان عدنا شي نجم عندو نفس الكثافة ديال الشمس و لكن القطر ديالو كبر من القطر ديال الشمس ب 500 مرة النتيجة هي سرعة الإفلات أو الEscape velocity (السرعة اللي غادي تحتاجها باش تهرب من جاذبية الكوكب) فالسطح غادي تكون كثر من سرعة الضوء، هنا غادي يستنتج بلي بحال هاد الأجرام غادي يكون عندها تأثيرات جاذبية عالية اللي غاتأثر فالأجسام اللي قريبا ليها، من بعد غايجي الفيزيائي بيير لابلاس (فرنسي) تا هو استنتج نفس التصور و لكن غيبني التصور ديالو على قانون نيوتن فالجاذبية باش منو نكونو قادرين على حساب سرعة الإفلات، بالنسبة لناس لي كاتحب الحساب، سرعة الإفلات عطاوها هاد الرمز Ve و كاتساوي جذر 2×تابث الجذب العام ×الكتلة/نصف القطر r، إذا المتغير الوحيد هو M/r (الكتلة M/نصف القطر radius)، يعني باش ما زادت كتلة الجرم كتحتاج لسرعة أكبر باش تهرب من الجاذبية ديالو، كمثال نتا فاش كاتزف بالكرة للفوق (عموديا)، الكرة كاتكتسب واحد الكمية الحركة كاتخليها تمشي بسرعة معينة للأعلى، لكن الى السرعة قل Ve غادي التحول ديك الطاقة ديال الحركة لطاقة وضع و غادي تم راجعة ثاني الأرض بشكل متسارع بفعل الثقالة، لكن إلا تخيلنا بلي المتغير M/r كايساوي مربع سرعة الضوء/ 2 ضرب تابث الجذب، فسرعة الإفلات من ذاك الجرم غاتساوي سرعة الضوء C اللي كاتساوي 299 792,5 km/s يعني الضوء براسو مايقدرش يفلت من ديك الجاذبية (يمكن ليك تحسبها) و بالمناسبة حتى الجرم ماغايبانش لينا لأن الضوء غايتمتص ماشي غينعكس... (باقي مادكرتش حس الثقوب السود)... اللي كايهمنا فهادشي هو الكتلة باش نجاوبو على كيفاش كاتنشأ الثقوب السود، السبب المباشر لنشأة الثقب الأسود هو أن الكتلة كاتراكم فواحد الحيز صغييير بزاف، و لكن كيفاش هادشي ؟ مثال، تخيل معايا أغلب النجوم كاتكون من الهيدروجين و الهيليوم، (الشمس مثلا) فالباطن ديالها كايتم تحويل الهيدروجين من الأخف أي البروثيوم إلى ديوتريوم... حتى نوصلو للإندماج اللي غايعطينا الهيليوم اللي غايشكل أثقل عنصر، يعني الكتلة كاتزاد فنواة
النجم، أي الجاذبية ديال المركز كاتزاد، لكن اللي كايهمنا هو الضغط النووي اللي كاينتج على اللإندماجات ما بين العناصر، هاد الضغط كايمثل طاقة صرف موجبة كيبغي يتحرر بالإنفجار لكن اللي كاقاومو و ماكيخليهش ينفجر هو الجاذبية ديال المركز اللي كاتمثل طاقة سالبة Negative energy اللي كاتزاد كيف ما قلنا سابقا بسبب (ثقل عنصر الهيليوم)، هنا كايبان لينا واحد التوازن ما بين الضغط النووي و الجاذبية، هاد التوازن كايسميوه "بالتوازن الهيدروستاتيكي" و لكن من بعد فترة محددة الهيدروجين غيبدا كيتناقص يعني الضغط النووي غايتناقص بشكل عالي، فالكتلة غاتبدا التراكم كاتسمى هاد الحالة بال Gravitational collapse أو الإنكماش الجاذبي بفعل الطاقة السالبة (ديال الجاذبية) اللي ما بقاش كايقاومها الضغط النووي يعني أصبح عدنا اختلال فالتوازن، الكتلة غادي تبقى كاتنكمش و الإنكماش نفسو غايدي يولد ضغط و حرارة هائلة كاتسمح باندماج بقايا الهيليوم لغاية النهاية، لكن تخيل معايا هادشي كايوقع فنجم كبر من كتلة الشمس ب 4 المرات غايقطع نفس المراحل اللي ذكرنا حتى تنهار الكتلة ديالو فنقطة صغيييرة بانهيار قوى الربط الفيزيائي اللي أغلبها قوى فان دير فالس و القوى النووية، الكتلة ديال المادة غاتوصل لواحد الحالة من التفرد الشديد كاتسمى بالفردنة أو "Singularity" اللي غادي تسبب لينا تقعر أو تحدب هااااائل فنسيج الفضاء أو الزمكان بحيث ديك الفردنة هي مركز الثقب الأسود. ديك النقطة كايكون داير بيها واحد المنقطة كاتشكل فجوة فالفضاء كاتسمى أفق الحدث أو Event horizon، ممكن واحد يسول كيفاش كايتحدد نصف القطر ديالها ؟ العالم Schwarzschild Karl الفيزيائي الألماني اللي حدد لينا أن نصف قطر أفق الحدث Rs كايساوي x2 تابث الجذب النيوتوني x الكتلة الكل مقسوم على مربع سرعة الضوء، الشمس عمرها ما غاتحول لثقب أسود لأن الكتلة ديالها ماكافياش لكن خلينا الى افترضنا و علما أن الريديوس الشمسي هو 700 000km من بعد ما نطبقو عليها قانون شفارتسشيلد غايولي نصف قطر الشمس radius=3 km و القطر diameter=6 km اللي هو القطر ديال أفق الحدث، هو الحد ديال الفضاء اللي كانعرفوه "الزمكان"، تسمى أفق الحدث ببساطة لأن الأحداث اللي فنداخل ديالو مكتشكل تاشي حدث نسبة الأبعاد الفضائية ديالنا أو الإطار المرجعي اللي حنا فيه Frame of reference، كلما كانزيدو نقربو من أفق الحدث الزمن كيتباطئ بمعدل كبيير بفعل الجاذبية و عند هاد الأخير (أفق الحدث) الزمن كاينعدم ، لهذا كيتوقف الحدث لأن الحدث هو التغير فالزمن و هنا خصنا نفرقو ما بين الزمن الوضعي و الزمن الإحداثي، الأول هو قياس للتغير في المكان مفترض يعني حنا اللي ابتكرناه Proper time، و الثاني معطى اللي هو البعد الرابع كايشكل التغير نفسه كايتسمى بال Coordinate time. و لازال أفق الحدث و الثقب الأسود ككل غامض عمليا و لكن واضح رياضيا.





لاش كيصلاحو الدوال؟؟

      الدوال العددية أو Function قام بصياغة هاد المصطلح العالم الإنجليزي "غوتفريد لايبنتز" عام 1949 باش يوصف قيم المنحنيات بحال المسافة عند نقطة معينة في المنحنى, و في القرن 18 استعملهوم العالم "ليونارد أويلر" باش يوصف التعابير للي فيها بزاف ديال الوسائط رياضية.
و في القرن 21 باقي أغلبية الناس لي ممتعمقينش فأمور الرياضيات و حتا البعض من الناس لي كيقراو الرياضيات معارفينش لاش كيصلاحو الدوال العددية . ف إلى بغينا نعرفو اﻷهمية ديال الدوال و الدور الكبير لي كتقوم به فالحياة اليومية ديالنا ..خاصنا نعرفو بعدا الدوال لاش دارت. الدوال دارت باش تربط لنا عنصر بأخر مختلف عن اﻷول يعني كتربط جوج أو أكثر ديال المتغيرات مختالفين الطبيعة. الدوال كتبان فالحياة اليومية ديالنا و ملازمة معنا ف متلا دالة «فوريير» كاتستعمل في الرسوم المتحركة  و حتا في ترجمة الترددات الصوتية, دالة «الأس الهيدروجيني» أو للي قريناها في الكمياء باسم "pH" فهي كاتدخل في معظم منتجات المكياج، و كاتخلينا نحددو نوع التربة للي كاتلائم مع العديد من النباتات، و هي باش كانقيسو حمضية المحلول أو قاعديته. و بلا ماندكرو الدوال الخطية للي كاتستعمل في العدادات ديال السرعة و ديال الماء و الضوء و الدوال الجيبية للي كاتستعمل باش ترجم دقات القلب.
فالدوال حاضرة معنا فكلشي و لكن مكنراعيوش لها و كنبقاو نقولو لاش كنقراوها.

الدوال العددية موضوع الدارجة


واش عارف؟

واش عارف بللي يمكن لأي شخص فقد الإبهام ديالو أنه يعوضو بالصبع الكبير ديال رجلو؟  أول عملية نجحات من هاد النوع كانت سنة 1964 و دارت على واحد القرد هندي و 1972 كانت أول عملية نجحات بالنسبة للإنسان

أصل الأرقام للي كانعرفو دابا !








أصل الأرقام لي كنكتبو اليوم .. هما هاد اﻷرقام لي فالصورة ..و لي كايرجع التاريخ ديالهم لـ 154هـ \ 771م  دارهم عالم الرياضيات الكبير و مخترع الصفر ابن موسى والخوارزمي, فمتلا الرقم صفر على شكل دائرة و لي مافيها حتا زاوية ..و واحد فيه زاوية وحدة ..و جوج فيها جوج ديال الزاوايا و هكا.

الخوارزمي دار تعديل على الأرقام الهندية و اعتامد على عدد الزوايا باش يوصف الرقم. في اللول مالقاوش هاد الأرقام إقبال و شهرة الا من بعد ما تم استعمالهم من طرف الأندلسيين و المغاربة "شمال أفريقيا" و منها لأوروبا و لباقي أنحاء العالم.


واش عارف؟



واش عارف بللي كل مرة كاتشوف القمر كامل يعني البدر, راك ديما كاتشوف نفس الفاص و تقدر تأكد من المعلومة في غوغل, كتب "Full Moon" و غاتشوف بللي نفس الوجه ديال القمر كايتعاود واخا كايختالف الزمان و المكان ديال الصور.

الوليد المهرج Harlequin ichthyosis

التصويرة للي كاتشوفو دابا ماشي ديال كائن فضائي او شي حنش مريض و لكن هادا انسان عادي غير هو مصاب بواحد الحالة مرضية نااادرة كاتسمى علميا harlequin-ichthyosis(الوليد المهرجهو واحد اإضطراب وراثي كايكون فجين لبروتين لي فجلد ولي كايخليه يأثر بصورة مباشرة على جلد الرضيع و كايسببلو ظهور واحد الطبقة من لكرياتين غليضة كاتغطي الجسد ديالو كامل و هاد الحالة كاتشبه لحالة كاتسمى Lamellar Ichthyosis وحتى هو كايستهدف جلد الرضيع والسبب لي كايخلي هاد الحالات الغريبة توقع هو حدوث بعض الطفرات في جين كايتسمى ABCA12 وهو لي مسؤول على خلق بروتين ABCA12 لي مسؤول على نقل لبروتين للطبقة الخارجية من الجلد ول بدوره كايخلي خلايا الجلد طور بشكل طبيعي وكاين طفرات أخرى تخلي كميات البروتين قليلة وماكافياش وهاد شي كامل كايخلي لجلد صلب و سميك بمعنى قاسح وغليض. شحال هادي كانو أغلب هاد الحالات كايموتو بسبب العدوى اولا فشل الرئتين حيث الجلد كايكون غليظ و كايعيق عملية التنفس و بالتالي كايتخنق و كايموت و لكن الأن بفضل تطور العناية الطبية كايقدرو يعيشو حياة أطول, و تسجلا تقريبا أكثر من 100 حالة في العالم.


و كاينين شي شائعات فيها تصويرة ديال نفس الحالة و كايقولو ان الام ديال واحد الحالة من قبل كانت غير كاتحمل بالبنات واحد النهار كانت حاملة و سولوها شنو فكرشك قالت ليهوم حية و عاقبها الله ورزقها حية.


قصة البلاك فرايداي.

يوم الجمعة للي كيجي مباشرة بعد "عيد الشكر" ديال النصارى نهاية شهر نونبركايكون يوم ماش عادي في أمريكا ، حيت كيصادف ما يسمى بالجمعة السوداء أو الجمعة المجنونة، اللي ولا عُرف أو تقليد سنوي بالنسبة للمواطن الأمريكي، وكيشكل بداية موسم شراء هدايا احتفالات النويل ورأس السنة، بحيث الشركات كتقدم تخفيضات كبيرة بزاف على البضائع ديالها، كتوصل حتى ل 75%.

فالوقت اللي كتفتح المتاجر عادة مع السبعة دالصباح، فيوم الجمعة السوداءكتبدا المبيعات مع الرابعة صباحا، وكاين اللي كيحل كاع مباشرة بعد منتصف الليل.

أرقام المبيعات خلال هاد اليوم كتكون خيالية، فمثلا الجمعة السوداء ديال هاد السنة، انفق 133 مليون أمريكي ما يقارب 50،9 مليار دولار فنهاية الأسبوع.

حمى الجمعة السوداء كتدفع بعض الناس أنهم يخيمو الليل كاملل قدام المحلات لبزاف دالساعات، باش يكون أول واحد كيدخل، وطبعا هاد النهار كتوقع فيه بزاف ديال الاصابات بسباب التدافع بين الآلاف د المشترين اللي كيتسناو المحلات يحلّو، القضية تطورات لدرجة أنه سنة 2008 فولاية نيويورك مات واحد من عمال شركة وال مارت بعد ما فتح الباب د المحل وزطمو عليه تقريبا 2000 واحد كانو كتسناو، بلا منهضرو على المدابزات اللي كتنوض دايما بين المشترين على البضائع المعروضة اللي كتوصل حتى لتبادل اطلاق النار فبعض الحالات.


التسمية ديال هاد النهار، جات من مدينة فيلاديلفيا لأنه معروف أن المحاسبين فالشركات كيسجلو الأرقام د المبيعات بالمداد الأحمر فاش كتكون خسائر وبالأسود فاش كتبدا الأرباح، وفقط ابتداءا من يوم الجمعة كيبداو باستعمال المداد الأسود لأول مرة فالعام. وهذا كيعني أن بعض المحلات كتراهن على النجاح د سنة كاملة فقط من هاد اليوم.








الغيوم العدسية .. إبداع الطبيعة

هي واحد الظاهرة فريدة من نوعها كاتوقع للغيوم بسباب عوامل طبيعية. الغيوم العدسية تسمات هاكا بسبب الشكل ديالها للي كايشبه للعدسة و كاتكون غالبا فوق الجبال و التضاريس الوعرة.
سبب تشكل هاد الغيوم هو اندفاع التيارات الهوائية القوية الرطبة عبر التضاريس الوعرة للي كاتخلق أمواج في الغلاف الجوي "standing waves" على حسب اتجاه الرياح و كاتفاعل مع درجة الحرارة المنخفظ في أعلى الجبل، للي كايخليها تكاثف و تشكل غيوم منحوتة على شكل عدسات.


أغلب الناس للي شافوها و خصوصا في دول أمريكا اللاتينية أول مرة ضنوا أنها مركبة فضائية تخفات على شكل سحب.



صاحب الموقع

عبدالله البعقيلي

شاب مغربي شغوف بالعلوم و الديزاين و التطوير و التدوين, درس علوم و تكنولوجيات الكهرباء و حاصل على باكالوريا تقنية و اختص في ما بعد في الكهرباء التقنية و الصناعية, لكن رغم التخصص المحدود الا أن نظرته للعلوم واسعة ويطمح لنشر ثقافة العلوم بأبسط الأساليب لهذا تم اختيار اللهجة المغربية أولا لنشر الوعي العلمي بالأوساط المغربية الذي ينخره الجهل و ثانيا التعريف باللهجة و تحطيم الصورة النمطية للهجات المغربية المغاربية عامة لذى إخواننا في الشرق الأوسط.

جميع الحقوق محفوظة © 2016 موضوع
فكرة المشروع: عبدالله البعقيلي