ماري كوري .. المرأة العالمة و الام العظيمة

mars 27, 2017

قليل فينا سمع ب"ماري كوري" للي كتاشفات النشاط الاشعاعي و عنصري البولونيوم و الراديوم مع راجلها العالم "بيير كوري", تزادت ماري 7 نوفمبر 1867 في وارسو، فستولا لاند، روسيا للي هيا بولندا حاليا و توفات 4 يوليو 1934 في باريس, و كانت أول امرأة كاتحصل على جائزة نوبل, و هيا الوحيدة للي خداتها في مجالين مختالفين (الفزياء و الكمياء).
ماري كانت كاتخدم مع راجلها في واحد الكوخ صغير, و تماك فين كانو كايديرو تجاربهم حتا اكتاشفو البولونيوم و الراديوم و اكتاشفو النشاط الاشعاعي, و حصلات على جائزة نوبل الأولى في مجال الفزياء سنة 1903 مناصفة مع راجلها, و موراها ميدالية ديفي للي كاتمنحها الجمعية الملكية بلندن  تقديرا للاكتشافات الحديثة ذات الأهمية البارزة في الكيمياء, ثم سنة 1904 حصلات على ميدالية ماتيوتشي, و في الاخير خاتحصل على جائزة نوبل الثانية بوحدها في مجال الكمياء سنة 1911. و لكن نهاية ماري كانت مأسوية لانها تصابت بمرض فقر الدم اللاتنسجي بسباب تعرضها الزائد للإشعاعات و بسبابو ماتت سنة 1934.
ماري كانت ام لجوج بنات, و كانت هيا و راجلها كايتشاركو في التربية ديالهم حتا مات راجلها بيير عام 1906, و تكلفات بوحدها بأمور التربية و التعليم ديال بناتها لدرجة كانت منعازلة عن الحياة الاجتماعية و تفرغات للأبحاث ديالها و بناتها, و كانت كاترفض اي مساعدة خارجية في تربيتهم.
و مع مرور السنوات, تربية مارب لبناتها مامشاتش في الخوا الخواي, بنتها الكبيرة ايرين (للي في الصورة) صبحات مساعدة ديال امها في معهد الراديوم و خدمات مع راجلها "فريديريك جوليو-كوري" في مجال النشاط الاشعاعي الطبيعي و الاصطناعي,  للي تقاسمو من بعد جائزة نوبل للكمياء عام 1935.
أما بنتها الصغيرة "إيف كوري", كبرات و صبحات كاتبة فرنسية, و هي للي كتبات كتاب كايحكي سيرة حياة والدتها. و ترجم كتابها بعدة لغات عالمية. كما انها كانت مستشارة الأمين العام لحلف الناتو.
كملاحظة ان اوراق ماري كوري لحد الساعة باقي فيهم الاشعاعات بزاف و للي بغا يشوفهوم ضروري يوقع على التزام إخلاء المسؤولية و يلبس اللباس الواقي ضد الاشعاعات.


You Might Also Like

0 تعليقات

Popular Posts

Like us on Facebook

3efrit blogger

فريق موضوع